خلية الاستعلام المالي تفتح 10 آلاف ملف لمشبوهين بتبييض الأموال

خلية الاستعلام المالي تفتح 10 آلاف ملف لمشبوهين بتبييض الأموال

تسجيل 1500 قضية خلال الـ 4 أشهر الأولى من 2014une_639508591

سجلت خلية الاستعلام المالي، 1500 قضية خلال الـ4 أشهر الأولى من سنة 2014، يتم التحقيق فيها بشبهة مخالفة القوانين والتشريعات الخاصة بحركة رؤوس الأموال للتحويلات المالية واستعمال الأموال المشبوهة في عمليات التبييض.

أكدت مصادر ”الفجر” من خلية الاستعلام المالي بوزارة المالية، أنه تم فتح 10 آلاف قضية خاصة بحركة رؤوس الأموال والتحويلات المشبوهة من مجمل القضايا التي تم تسجيلها في السنوات الأخيرة، بعد تشديد الرقابة على البنوك من طرف بنك الجزائر المركزي الذي أعطى لأعوانه تعليمات صارمة لمراقبة جميع الحسابات المتواجدة على مستوى البنوك العمومية والخاصة، ومراقبة التحويلات المالية للهيئات والشركات والأشخاص، ووضع بنك معلومات سري يخص كل الشركات، خاصة تلك التي تنشط في مجال التجارة الخارجية ”الاستيراد – التصدير”.

وأشارت مصادر ”الفجر” إلى أن الدول المستهدفة لغسيل الأموال تتركز خاصة في كل من فرنسا وإسبانيا أوروبيا، ودولة الإمارات المتحدة بالنسبة لدول الخليج، والصين بالنسبة لدول آسيا، واستندت مصادرنا إلى عمليات الإحصاء لقضايا تهريب العملة، التي كشفت أن 70 بالمائة من الأموال المهربة تتجه إلى هذه الدولة الأربعة. وفي سياق ذي صلة، جمدت البنوك بأمر من البنك الجزائري، 959 رصيد مفتوح بالعملة الصعبة لجزائريين، إلى حين التأكد من مصدر الأموال التي يتم صبها في هذه الأرصدة، وقال ذات المصدر إن المواطنين الذين يتلقون أموالهم من الخارج والتي تدفعها لهم شركات مقابل خدمات محددة كالاستشارة أو التعاون، يجب أن يثبتوا بالدليل القاطع مصدر الأموال التي حصلوا عليها، خاصة بعد فضيحة حصول أحد الجزائريين على مبلغ قميته مليون أورو، قال إنها مقابل خدمات قدمها لشركة صينية، وبعد التحقيق تبين أن ذات الشركة وهمية وأن المبلغ الذي حصل عليه كان بطرق ملتوية.

ل. شريقي

http://www.al-fadjr.com/ar/national/275188.html

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *